كيف تصبح رائداً في مجال البرامج الحرة: 1

بسم الله الرحمن الرحيم

إذا كنت في جماعة خاصة بالبرامج الحرة  و أردت أن تكون رائداً و ذو شخصية قيادية فماهي فرص نجاحك؟

المعادلة بسيطة (1/عدد هذه الجماعة)، و الحل للوصول لهذا للهدف هو زيادة وزنك في هذه الجماعة، أي ان تكون أكثر من واحد و يتم ذلك بالعمل و الجهد، ترجمة مقالات، تعريب برامج حرة، كتابة برامج حرة  إلخ إلخ.

الحل الآخر تقليل عدد هذه الجماعة، إما بتقسيمها و تصبح في احد هذين القسمين و تعود للحل الأول، أوبالتخلص من بعض الأفراد من هذه الجماعة.

إذا أردت أن تقسمها أنت بحاجة إلى سبب لهذا الانقسام إذا لم تجد سببا اخترع واحد.

سنقترح عليك عدة اسباب و طرق لتنفيذ ذلك (و يفضل أن تنفذ على مراحل تبعا لعدد الأتباع):

استثن جميع من لا يستخدم برامج الحرة،

استثن جميع من يستخدم برامج غير حرة،

استثن جميع المبرمجين الذين لا يعملون على اي من البرامج الحرة،

استثن جميع المبرمجين الذين يعملون على برامج غير حرة (البرامج التجارية)،

ضع مسميات سيئة او في غير محلها على جميع القطاعات التي تريد ان تستثنيها، مثلا قم بتسمية الشركات البرمجية التجارية بالشركات الاحتكارية، كمرحلة أولى و في المستقبل قم بتسميتها بالشركات المبتزة، المستغلة، المستعبدة.

لا تقصر مع المستخدمين الذين يستخدمون هذه البرامج، قم بتسميتهم بالعبيد، المماليك، اللأغبياء، المسيطر عليهم، و ربما أعوان الشركات الاحتكارية المبتزة.

أما عن المبرمجين فاقرنهم بما يساونهم من قطاع الطرق و اللصوص و النصابين، طبعا لأن المبرمج مضطر ان يعمل في شركة احتكارية لذلك هو احتكاري و نفس الأمر مع اللصوص هم مضطرين للعمل باللصوصية كي لا يموتوا من الجوع.

اتهم الآخرين بالخيانة، الاعتدال في التفكير هو نوع من الخيانة، لا تترك احد منهم.

ضع في جملك و مفردات مداخلاتك كلمة الحرية ليكون لك السبق في استخدامها فلا يستطيع منافسك ان يستخدمها كحجة في تبيرير تصرفاته.

دائما استشهد بعبارات للرائد الأول للبرمجيات الحرة، و إذا كان لأحد اعتراض عليه، مزقه باتهامك له بالعنصرية (و بشكل مخفي بالمعاداة للسامية)

هاجمهم في عقر دارهم و لا تتركهم في اي منتدى دون أن تعكر على المواضيع التي يتناقشونها بينهم، ذلك سوف يشتتهم و يفرق جمعهم.

الأن و بعد ان توافرت لك الظروف المثالية تابع تقدمك و ابدأ بنشر ثقافة التعصب، لا بد لك من ذلك و إلا سيلتفت مؤيديك إلى واحد آخر يمتلك نفس مواهبك، لا تتردد انشر العصبية الجاهلية فهي غذاء النفس البشرية.

سيكون لديك الكثير من الذيول و الأذناب حاول ان ترضيهم، و خاصة إذا قاموا بجمع التبرعات لك.

عندما يكثر عدد التابعين لك سيكون هنالك طبقة مخالفة لك بالرأي و لكنها لا تجروء ان تعترض عليك، حاول أن لا تهاجمهم في البداية، و احفظهم فردا فردا و عند نجاحك تخلص منهم من أول فرصة.

حاول ان تتجنب الدين و المناظرات الدينية، عندما تصل إلى هدفك سيكون هنالك من يقوم بهذه المهمة عنك و هي توليف الدين ليتناسب من المباديء التي طرحتها في الحلول السابقة.

الموضوع يحتاج إلى المتابعة و التطوير، فضلت أن لا اترك هذه المداخلة في المسودات فإذا كان هنالك أي اقتراحات لإغناءها فعلى الرحب و السعة، أما  الاعتراضات فغير مسموح بها.

Advertisements

فكرة واحدة على ”كيف تصبح رائداً في مجال البرامج الحرة: 1

  1. كلام خطير..

    مزيد من التسميات:
    مايكروسفت = الشيطان الأكبر
    شركات البرمجيات المغلقة = مصاصو الدماء
    مؤسسة البرمجيات الحرة = قلعة الحرية
    ستالمان = القائد المرشد
    مبرمجو ودعاة البرمجيات المغلفة = مرتزقة رجعيون خونة
    مستخدمو البرمجيات المغلقة = الفئة الضالة
    الحريات الأربع = حرية، سيادة، اشتراكية، تحالف قوى الشعب العامل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s