العملة السيئة تطرد العملة الجيدة

قانون غريشام

هذه المقولة تعلمتها في أيام الجامعة، تتحدث عن العملات و الأوراق النقدية، لها تكملة وهي “العملة السيئة تطرد العملة الجيدة من التداول” و تسمى ايضا “قانون غريشام”

بدأت الفكرة قديما عندما بدأ اصحاب الدنانير الذهبية باقتطاع جزء من هذه الدنانير بطريقة تجعل قيمتها الشرائية مختلفة عن قيمتها الحقيقية، و لكن الكثير من الناس في ذلك الوقت كانو يقوموا بتصريفها قبل الدنانير الجيدة لدرجة أنك لن تجد الجيدة في السوق.

بوضوح أكثر، لديك عملتين في السوق، عملة سيئة السمعة لا تثق بها و عملة جيدة، فعليا انت ترغب بالجيدة و لكنك بطريقة ما الجيدة تبقيها لديك و تحاول بكافة الطرق التصرف بالسيئة مما يؤدي إلى ان السيئة تصبح في التداول أكثر، خاصة ان أغلب الناس سيفعلون ما تفعل، مع الوقت ستجد أن العملة السيئة هي الرائجة في السوق، و ربما تحصل على ثقة أكبر، و الساذج سوف يحكم عليها بأنها جيدة فقط لكثرة تداولها.

ينطبق الامر على السلع أيضا، فالسلع السيئة غالباً ربحيتها عالية بالنسبة للسلعة الجيدة، و البائع هنا يرغب بهامش الربح الأكبر و لا يهتم بترويج البضاعة الأفضل، انزل إلى السوق سوف تجد السلع السيئة هي الأكثر توافرا، و يصعب عليك العثور على الجيدة، و لكن كثرة و وفرة السيئة في السوق قد يؤدي إلى نوع من الثقة بها بالنسبة للناس السذج، و ترتفع قيمتها معنويا لديه و ربما ترتفع اسعارها أيضا.

ماذا عن الجنس البشري؟

هذا القانون مطبق فعليا، لكني سأتكلم عنه في مجال الانترنت و المواقع الاجتماعية أو المنتديات او المواقع الاخبارية، خاصة في العالم العربي، عندما يفتتح احدهم موقعا أو مجموعة لتضم الكثير من الأشخاص يتواصلون فيما بينهم، يبدأ القاصي و الداني بالدخول، ما يحدث فعليا انه تبدا العملة السيئة في الدخول، و طرح الأفكار الغريبة و المخجلة، يعرض عنها الأشخاص الجيدون في المرحلة الأولى و ربما يقوموا بترك الموقع لتجنب قراءتها أو التعامل مع اشخاصها.

هنالك من يرفض الانسحاب و يقبل بالمواجهة، ليعترض أو يبدي رأيه، لكن العملة السيئة ستدافع عن نفسها أيضا بالطريقة المعروفة، بالطريقة السيئة، لا مجال هنا للاعتراض، هنا إما أن تنزل لمستوى هذا الشخص أو تنسحب.

أين المدراء و المشرفين؟

هؤلاء مهمتهم زيادة عدد الزوار و الاعضاء، و الاكثار من الرقابة يعني الاقلال من الاشخاص السيئين، طردهم، أي انقاص عدد الأعضاء بشكل مباشر، أو توبيخه فيخسره أيضا بشكل غير مباشر، لكن بطريقة ما هو لا يدرك أنه يخسر أعضاء جيدين على المدى البعيد إذا لم يستغني عن السيئين، قد يخسر أعضاء حاليين، و يخسر زوارا جيدين ايضا كانو سيصبحوا أعضاءاً.

هذا تفكير سطحي طبعا، و لكن للأسف هذا التفكير هو الرائج حاليا، و عادة المشرف لا يحب أن يتدخل لكي لا يكون المسؤول المباشر عن خسارة عضو.

لم اجد هذا في المواقع الأجنبية و خاصة الأوروبية، بمجرد ان تتلقى الاهانة، لا تحتاج إلى ان تردها أو حتى أن تتجاهلها، بل ربما لا تقرأها أصلا، تكون محذوفة فورا و يحذف حساب العضو أيضا، حصل معي هذا أكثر من مرة، و أنا أضع خيارا في حسابي أن يصل نص التعليق كاملا عبر البريد، لكني عندما ادخل لا اجد هذا التعليق ابداً.

على العكس في المواقع العربية (و لا استثني المواقع التقنية أبدا، فأنا لا أتكلم عن المواقع الاجتماعية العادية)، هنا يستلذ المدير برؤية صراع الديكة، و ربما يعتبر ذلك جاذبا للزوار، ومحققا عائدا عاليا بالـ (Like and Dislike).

http://en.wikipedia.org/wiki/Gresham’s_law

http://studypoints.blogspot.com/2012/08/what-is-greshams-law-explain-this.html

http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=617129e62435e357&pli=1

Advertisements

4 أفكار على ”العملة السيئة تطرد العملة الجيدة

  1. يمكننا أن نسمي هذا: عقل الدجاجة الجماعي ^_^

    نموذج النقود السيئة التي استخدمتَه نموذجٌ رائعٌ لتوضيح كيفية سريان الأفكار المؤذية في المجتمع، فما إن يبدأ الأفراد في الاستغناء عن وسائل الحماية المجتمعية و الاعتماد علي وسائلهم الخاصة (التي يغلب عليها الأنانية و الجشع) حتي تتولد ثقافةٌ مضادةٌ تؤدي إلي عقل الدجاجة الجماعي.

  2. هذه طبيعة بشرية موصوفة في القرآن:
    ۞ إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا ﴿19﴾ إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا ﴿20﴾ وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا ﴿21﴾ إِلَّا الْمُصَلِّينَ ﴿22﴾ الَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ ﴿23﴾ وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ ﴿24﴾ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ ﴿25﴾ وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ ﴿26﴾ وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ(27).

  3. خصوصاً في آخرالزمان سوف تزداد هذه الظاهرة، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “كل عام ترذلون”

  4. هذا مقال جيد
    بارك الله فيك وفي علمك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s