من سوق الخضرة إلى سوق البرمجة

هذه التدوينة كتبتها على موقعي قبل 15 سنة، و لم اعد كتابتها هنا لان كنت اشك بصحة نظرتي و كنت اتمنى ان أكون مخطئا.


 

مررت مرة بفترة انقطاع عن العمل (بطالة)، فقمت ببيع المحارم في سوق الخضرة لأنني لا احب الجلوس في البيت فتعرفت خلال هذه الفترة على أخلاق اصحاب البسطات، عن قرب، و تعاملت معهم ثم كونت بعض الصداقات، و بصراحة تفاجأت بدفئ العلاقات بينهم بالرغم من وجود المنافسة على نفس البضائع، فلا يبيع احدهم على بيع الآخر أو يزاحمه على الاسعار، متفقين على الاسعار فيما بينهم.

تذكرت هذا عندما كنت مع زوجتي اليوم أشتري من سوق الخضرة فاستغربت هي من هذه العلاقلات اللطيفة بينهم.

ولكن هل نجد هذا في سوق البرمجة، لقد عملت لفترة طويلة في هذه السوق، و كل ما اكتشفته هو العلاقات السيئة جدا بين الشركات المتنافسة تصل لدرجة التشهير و الإساءة و القذف، علاقات بعيدة جدا عن الأخلاق التجارية المتعارف عليها، تتعدى حدود السوق حتى تصل الإساءة إلى داخل بيتك، لا مجال حتى أن تدافع عن نفسك لأن القليل يفقه البرمجة فيكون من الصعب عليك الشرح، و تكتفي بالصمت و القول بأن الله هو المنتقم الجبار.

لم تعد في هذه المهنة (البرمجة) أية أخلاقيات تتصف بها، حتى أصبحتُ إذا سُئلت عن مهنتي أرد بأنني محاسب، و الحمد لله بانني لا أكذب فأنا بالفعل خريج كلية التجارة، ولكن عندما يعرف السائل أنني أعمل بالبرمجة أرد بأنني استعملها في المحاسبة كما استعمل السيارة بالذهاب الى العمل (ليس لدي سيارة).

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s